نادي تلمسان الاقتصادي
عزيزي الزائر إذا كنت عضوا عندنا فيمكنك الدخول وإذا كنت غير مسجل فيمكنك التسجيل

نادي تلمسان الاقتصادي

منتدى يهتم بالقضايا والدراسات الاقتصادية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
 
 
 
 
 
 
********متليلي*******
 
pubarab
المواضيع الأخيرة
» تمارين الاقتصاد الكلي من سلسلة الأستاذ بطاهر سمير
الأربعاء مارس 12, 2014 3:52 pm من طرف hichem

» دروس في الاقتصاد الجزئي والكلي والدولي واقتصاد التنمية
الخميس ديسمبر 05, 2013 3:49 pm من طرف imene sousou

» اصلاحات النظام المصرفي الجزائري و آثارها على تعبئة المدخرات و تمويل التنمية
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 5:13 pm من طرف imene sousou

» مذكرة ماجيستير بعنوان القيادة الادارية في المؤسسة و دورها في تحسين أداء الافراد.
الأربعاء مايو 29, 2013 1:00 pm من طرف هشام الروجي

» ادوات القيادة و دورها
الإثنين مايو 06, 2013 10:52 pm من طرف noura sima

» أهميمة تقييم أداء العاملين في إدارة الموارد البشرية
الأربعاء مارس 06, 2013 12:24 am من طرف fari25

» مدخل إلى بحوث العمليات
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:59 pm من طرف غوتي

» هنا توضع مواضيع الاقتصاد الجزئي
السبت أكتوبر 06, 2012 3:16 pm من طرف manina minet

» هنا توضع مواضيع الاقتصاد الكلي
السبت أكتوبر 06, 2012 3:13 pm من طرف manina minet

» امتحانت ماجستير الاقتصاد الجزئي
الجمعة أكتوبر 05, 2012 11:41 am من طرف manina minet

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جوهرة تلمسان - 199
 
eecfc - 60
 
ahmedahmed24 - 49
 
عبد الباسط - 38
 
نسمة صباح - 28
 
لؤلؤة الحياة - 24
 
الحسناء - 20
 
koukou - 19
 
ousshalimeco - 17
 
usb206 - 14
 
سحابة الكلمات الدلالية
النظام الإقتصاد حول اقتصاد النقدية دروس السياسة المؤسسة الكلي الازمة في الاقتصادي الاقتصاد على البنوك العولمة الصرف الجزائري المحاسبة الجزائر المالية تمارين الاقتصادية المصرفي النقدي القيادة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط نادي تلمسان الاقتصادي على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نادي تلمسان الاقتصادي على موقع حفض الصفحات
تصويت
عدد الزوار

شاطر | 
 

 مدخل إلى بحوث العمليات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 6:19 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

ملاحظة: المحاضرة من موقع
www.tutorialsandhelp.com


- النماذج الرياضية








[b]مقدمة
تحتاج الشركات لاتخاذ القرارات على الدوام، وتستخدم عدة تقنيات كمّية لحل المشكلات التي تواجهها.

تعرف هذه التقنيات بمجملها بأساليب البحوث الميدانية. تستخدم هذه الأساليب الوسائل العلمية والمنطقية في عملية صنع القرار.

يشرح هذا القسم بعض تقنيات النمذجة الرياضية المستخدمة في مجال البحوث الميدانية، ويتم توضيح بعض التقنيات بالتفصيل في أقسام اخرى من هذه الوحدة التعليمية. إلا أن بعض التقنيات فيما يلي تقع خارج مجال هذا المنهاج، وسنقوم بشرحها هنا لمجرد الايضاح فقط.

تتضمن معظم دراسات البحوث الميدانية عملية بناء النموذج الرياضي.

وهذا النموذج هو عبارة عن مجموعة من العلاقات الرياضية والمنطقية التي تمثل أوجه الحالة قيد الدراسة. تصف هذه النماذج علاقات هامة بين المتحولات وتشمل:



· تابع موضوعي هدفي، أي الذي يجب زيادته إلى الحد الأعلى أو إنقاصه إلى الحد الأدنى؛

· قيود تحصر الحلول بالقيم الممكنة، أي التي تحد قيم المتحولات.



لايمكن ان يتضمن النموذج جميع مظاهر وأوجه الحالة قيد الدراسة، وهو بالضرورة أبسط من الحالة الحقيقية. هذا، ويمكن إهمال العناصر غير الهامة، أو التي ليس لها صلة بالحالة، وذلك بأمل ترك تفاصيل كافية بحيث يكون للحل الناتج من النموذج قيمة ذات صلة بالمشكلة الأصلية.

يجب أن تكون النماذج:

· قابلة للحل؛

· تشكل تمثيلا صالحاً للوضع الأصلي؛



على أن هذان الهدفان المزدوجان غالباً ما يتناقضان، ولايمكن تحقيقهما دائماً. وبالإمكان عادة تطبيق طريقة الحل الأقوى في البحوث الميدانية على النموذج الأبسط.



مقارنة النماذج والتقنيات

فيما يلي قائمة بأنواع النماذج التي يستخدمها المحللون:

· البرمجة الخطية؛

· برمجة تدفق الشبكة؛

· برمجة الأعداد الصحيحة؛

· البرمجة غير الخطية؛

· البرمجة الديناميكية؛

· معالجة "التخمين-العشوائي" "الستوكاستيكي" أو Stochastic؛

· سلاسل زمن "ماركوف" المتقطعة؛

· سلاسل زمن "ماركوف" المستمرة؛

· المحاكاة



البرمجة الخطية

تتألف المشكلة الرياضية النموذجية من تابع غرضي واحد يمثل إما الربح المراد زيادته إلى الحد الأعلى، أو يمثل الكلفة المراد إنقاصها إلى الحد الأدنى، هذا بالإضافة لمجموعة من القيود التي تشكل حداً لمتحولات القرار. ففي حالة البرمجة الخطية، يكون كل من التابع الغرضي والقيود عبارة عن توابع خطية لمتحولات القرار.

تعد البرمجة الخطية نموذجاً واسع الاستخدام يمكنه حل مشاكل صنع القرار ذات المتحولات العديدة. هذا، وبالإمكان حصر قيم القرارات الممكنة بوساطة مجموعة القيود الموصفة رياضياً والتي تقارن باستخدام التابع الغرضي لمتحولات القرار.

عندما يكون للمشكلة متحولين فقط يمكن استخدام طريقة بيانية في عملية الحل. فعملياً، تكون معظم مشاكل البرمجة الخطية بسيطة ويمكن حلها بيانياً. إلا أن المشاكل الأكبر ذات القيود العديدة تستهلك وقتاً كبيراً للحل، ولكن يمكن معالجتها باستخدام برمجيات مثل Excel.

تم تطوير برمجيات قادرة على حل المشاكل التي تتألف من ملايين المتحولات وعشرات آلاف القيود. إضافة، فقد تمت نمذجة عدد لايحصى من تطبيقات العالم الحقيقي وحلها بنجاح، وذلك باستخدام تقنيات البرمجة الخطية.



برمجة تدفق الشبكة

تصف هذه الطريقة نمطاً من النماذج التي تعد حالة خاصة من البرامج الخطية. وفيما يلي بعض الأمثلة عن مشكلات عالم التجارة والاقتصاد حيث يمكن الاستفادة من برامج تدفق الشبكة:



· مشكلة النقل؛

· مشكلة أحد المشاريع؛

· مشكلة الإسناد؛

· مشكلة أقصر طريق؛

· مشكلة التدفق الأعظمي؛

· مشكلة التدفق الأصغري.

تعتبر العديد من أوجه الحالات الحقيقية بمثابة شبكات، ويكون تمثيل وعرض النموذج مضغوطاً أكثر بكثير من البرامج الخطية عموماً.

وعندما يمكن نمذجة كامل الحالة بشبكة، تتوافر خوارزميات فعالة للغاية لإيجاد حلول لمشكلة الأمثلية. ويعني استخدام الحاسوب زيادة فعالية هذه الطرق بشكل كبير، بحيث تتفوق على البرمجة الخطية.



برمجة الأعداد الصحيحة

تركز برمجة الأعداد الصحيحة على أمثلة المشاكل التي يكون لبعض متحولاتها قيم متقطعة بالضرورة. وعوضاً عن السماح للمتحولات بأخذ جميع قيم العالم الحقيقي الواقعة ضمن مجال محدد، تكون القيم الممكنة هي فقط تلك القيم المتقطعة المحددة مسبقاً، والواقعة ضمن المجال المطلوب.

إن النماذج ذات المتحولات الصحيحة مفيدة للغاية، حيث يمكن نمذجة الحالات التي لايمكن نمذجتها باستخدام البرمجة الخطية بسهولة باستخدام برمجة الأعداد الصحيحة.

إن برمجة الأعداد الصحيحة مفيدة على وجه الخصوص في المشاكل التي تتضمن قرارات منطقية، مثل: "نعم-لا"، "بناء-عدم البناء"، أو "استثمار–عدم الاستثمار"، وهذه عبارة عن قرارات منطقية تسمح فقط بقيمتين اثنتين.

وفيما يلي عدد من الأمثلة حيث يمكن الاستفادة من نمط النمذجة هذا:

· توزيع البضائع من المستودعات إلى المعامل؛

· إيجاد أقصر طريق عبر شبكة؛

· المشاكل التي يجب أن يكون فيها تدفق المتحولات بقيم صحيحة من الناحية المنطقية في عملية التصنيع التي تكون فيها المنتجات غير مرئية؛



عندما يزداد عدد المتحولات الصحيحة في المشكلة، يصبح حل النموذج باستخدام البرمجة الصحيحة بشكلها المثالي صعباً جداً، إن لم يكن مستحيلاً، على أن طرائق البرمجة الخطية يمكنها حل بعض هذه المشاكل الكبيرة.







[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:06 pm

البرمجة غير الخطية

يتم استخدام هذه النماذج عندما تكون التعابير التي تعرف التابع الغرضي أو قيود النموذج الأمثلي غير خطية.

عادة ما تصادف مثل هذه النماذج في التصاميم الهندسية، وعلم الاقتصاد، ونظم التوزيع. فيما يلي بعض الأمثلة:



· عندما يقود الميزان الاقتصادي في مصنع لكلف متناقصة؛

· عندما تبدي النظم الحيوية نموا أسيا؛

· في الإنتاج الهندسي الذي يتضمن العديد من الضغوط المختلفة التي توصف بتوابع كثيرة الحدود.



البرمجة الديناميكية

يتم تمثيل نماذج البرمجة الديناميكية بطرق مختلفة أكثر من أي نموذج برمجي رياضي آخر. وعوضا عن استخدام التابع الغرضي والقيود، يصف نموذج البرمجة الديناميكية الإجرائيات من وجهة نظر الحالات، والقرارات، والتحويلات، والمرجعات.

1. يبدأ الإجراء من حالة ابتدائية حيث يتم اتخاذ قرار ما؛

2. يسبب هذا القرار الإنتقال إلى حالة جديدة؛

3. بالاستناد إلى الحالة البدائية, الحالة النهائية والقرار يتم الوصول إلى قيمة مرجعة؛

4. يستمر الإجراء عبر سلسلة من الحالات حتى الوصول إلى حالة نهائية.



فالمشكلة هي في إيجاد السلسلة التي تجعل القيمة الكلية المرجعة أعظمية.

تعد نماذج وأساليب البرمجة الديناميكية الأكثر ملائمة للحالات التي ليس من السهل نمذجتها باستخدام قيود البرمجة الرياضية لأنها تقدم فائدة كبرى عندما تكون مجموعة القرارات محدودة، ومتقطعة، وعندما يكون التابع الغرضي غير خطي.

وقد وصفت البرمجة الديناميكية بأنها الطريقة الأعم بين طرق الأمثلة بسبب قدرتها على حل صف واسع من المشاكل.

يتبنى هذا النموذج مشاكل معينة بشكل خاص حيث تعير نفسها إلى إجرائيات حسابية فعالة، أي تلك الحالات التي تتضمن توابع غير مستمرة أو قيم متقطعة. ففي هذه الحالات، قد تشكل البرمجة الديناميكية منهجية الحل الوحيدة الممكنة.



معالجة "التخمين-العشوائي" أو المعالجة الستوكاستيكية Stochastic

تتغير في العديد من الحالات واصفات النظام عشوائياً مع الزمن. وفيما يلي بعض الأمثلة على هذا:

· عدد الزبائن في صف التحقق؛

· الازدحام على الاتوسترادات والطرق السريعة؛

· عدد المواد في المستودع؛

· ثمن الضمان المالي؛

· الانتظار في صف على آلة صرافة.



عندما تتحكم نظرية الاحتمالات بأوجه الإجراء وحالاته المختلفة، يكون هذا الإجراء "تخميناً-عشوائياً"، أو

ستوكاستيكياً Stochastic.

يتم توصيف هذا النموذج جزئياً بوساطة عدّ الحالات التي يمكن إيجاد النظام فيها. هذا، وتشابه الحالة لقطة سريعة للنظام في لحظة ما، وتصف واصفات النظام في تلك اللحظة. فالزمن هو مقياس خطي يتحرك عبره النظام كما تحدث عبره الأحداث التي تغير حالة النظام، كما هو الحال في رتل ما تصل الأحداث وتغادر.

وبالنظر إلى وجهة نظر النمذجة، يمكن التعامل مع كل من الحالة والزمن إما كقيم مستمرة، أو متقطعة. وللحصول على قابلية الانقياد الحسابية، نفترض أن إجراء "التخمين-العشوائي" "الستوكاستيكي" أي Stochastic يحقق شرطا ما يدعى شرط "ماركوف"، أي أن الطريق الذي يسلكه الإجراء في المستقبل يعتمد فقط على الحالة الحالية، وليس على سلسلة الحالات التي حدثت قبل حدوث الحالة الحالية. يؤدي هذا الشرط في النظم المتقطعة إلى نموذج سلسلة "ماركوف"، أما في النظم المستمرة، فيدعى هذا النموذج بإجراء "ماركوف".

يصف نموذج إجراء "التخمين-العشوائي" "الستوكاستيكي" Stochastic الفعاليات التي تبلغ ذروتها في الأحداث. ويمكن أن تسبب الأحداث الانتقال من حالة إلى أخرى. ولأن مدد الفعاليات الزمنية هي قيم عشوائية مستمرة بالفرض، فإن الأحداث تحدث في زمن متصل.



سلاسل "ماركوف" متقطعة الزمن

إذا ما تمت ملاحظة نظام ما في فترات منتظمة، مثلاً، يومياً، أو أسبوعياً، فعندئذ يمكن توصيف إجراء "التخمين-العشوائي" "الستوكاستيكي" Stochastic بوساطة مصفوفة تمثل احتمالات التحرك إلى كل حالة من الحالات الأخرى في فترة زمنية واحدة. وبفرض أن هذه المصفوفة لا تتغير بمرور الزمن، فإن هذا الإجراء يدل على سلسلة "ماركوف" متقطعة الزمن. تتوافر تقنيات حسابية لحساب مجموعة مختلفة من قياسات النظام التي يمكن استخدامها في تحليل وتقييم نموذج سلاسل زمن "ماركوف" المتقطعة.



سلاسل "ماركوف" مستمرة الزمن

تعرف هذه السلاسل في إجراءات "التخمين-العشوائي" "الستوكاستيكي" Stochastic ذات الزمن المستمر حيث تتوزع مدة كل حالة متغيرة مدى الفعالية بشكل أسّي، ويكون الزمن معاملاً مستمراً. يحقق الإجراء شرط "ماركوف" (أي أن الطريق الذي يسلكه الإجراء في المستقبل يعتمد فقط على الحالة القائمة، وليس على سلسلة الحالات التي حدثت قبل الحالة الحالية).

تدعى هذه السلسلة بسلسلة "ماركوف" مستمرة الزمن، وتوصف بمصفوفة تمثل معدل الانتقال من كل حالة إلى كافة الحالات الأخرى. هذا، وتكون معدلات الانتقال معاملات في التوزعات الأسية الموافقة، وتشابه نتيجة هذه النماذج التحليلة نتائج نماذج سلسلة زمن "ماركوف" المتقطعة.



المحاكاة التمثيلية

عندما تتأثر الحالة بمتحولات عشوائية، فغالباً ما يكون من الصعب ايجاد المعادلات التي تستخدم في التقييم. وتتم نمذجة النظام المحاكي كما لو أن المتحولات العشوائية معروفة، حيث يتم سحب قيم هذه المتحولات عشوائياً من توزعاتها ذات الاحتمالات المعروفة. تعطي كل نسخة نتيجة واحدة لاستجابة النظام.

بمحاكاة النظام بهذه الطريقة، ومن اجل العديد من النسخ وتسجيل الاستجابات، يمكنكم حساب الإحصائيات المتمركزة على هذه النتائج.

تستخدم هذه الإحصائيات في كل من التقييم والتصميم.

هناك عدة أسباب وراء اختيار المحللين لطريقة المحاكاة:



1. قد تكون المحاكاة هي البديل الوحيد الذي يؤمن حلولاً للمشكلة قيد الدراسة. فمثلاً، لايمكن الحصول على حلول مرتبطة بالزمن لنماذج الأرتال المعقدة، أو بحل مجموعة من المعادلات، ولكن من الممكن الحصول على هذه الحلول بسهولة باستخدام طرائق المحاكاة؛

2. يمكن أن تمثل النماذج المراد محاكاتها إجرائيات العالم الحقيقي بشكل أكثر واقعية، حيث أنها تحتاج إلى عدد أقل من الافتراضات المقيدة. مثال ذلك: أزمنة الخدمة في معالجة الأرتال؛

3. يمكن تطبيق التغيرات في التعريف أو البنية بسهولة للإجابة على السؤال التالي: "ماذا سيحدث لو...؟"؛

4. تكون عمليات المحاكاة التمثيلية عادة أقل كلفة من التجارب الفعلية، وقد تكون في بعض الأحيان هي الطريقة الوحيدة المعقولة، ومثال ذلك، عندما لايكون النظام موجوداً بعد، ولكن العلاقات النظرية تكون معروفة جيداً؛

5. تكون المحاكاة في العديد من الإجراءات الديناميكية هي الطريقة الوحيدة للملاحظة التفصيلية والمباشرة ضمن حدود زمنية معينة. هذا، ويمكن تنفيذ المحاكاة بدقائق ما قد يتطلب سنوات طويلة من التجارب الفعلية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:12 pm

2- مقدمة إلى البرمجة الخطية




البحوث الميدانية العملية

يتوجب اتخاذ القرارات بصورة مستمرة في عالم التجارة وإدارة الأعمال، وهناك عدد من الطرائق الكمية التي يمكن للشركات استخدامها في صنع القرارات وحل المشاكل التي تظهر.

تدعى هذه الطرائق بالمجمل بأساليب البحوث الميدانية، وتستخدم الطرائق العلمية والمنطقية لاتخاذ القرار. وقد طورالعلماء الأميريكيين طرائق البحوث الميدانية والعملية في الستينيات من القرن الماضي اعتماداً على أساليب حل المشاكل المستخدمة في العمليات التي تمت أثناء الحرب العالمية الثانية.

تستخدم أساليب البحوث الميدانية النماذج العملية (أي حالات العالم الحقيقي المبسطة) لتقصّي الحلول المناسبة للمشاكل التي قد تواجهها مختلف الشركات، على أن هذه النماذج تساعد فقط في عمليات صنع القرارعندما يكون لايزال هناك حاجة لاتخاذ نفس القرار، وقد تتطلب هذه النماذج معطيات نوعية وكمية أخرى قد لا يتضمنها النموذج المستخدم.



تتضمن أنماط القرارات التي يمكن استخدام هذه النماذج فيها :

· أين يجب إنشاء مصنعنا الجديد؟

· ما الترتيب الواجب اتخاذه لتجميع المنتج الجديد؟

· ماهي طريقة التوزيع ذات نفقات النقل الأدنى؟

· كيف يجب توزيع الموارد في عملية الإنتاج؟

· كيف ينبغي تنظيم إطلاق المنتج الحديث؟

· كيف يمكن تخفيض زمن الانتظار بالنسبة للزبائن؟



هناك تقنيات رياضية يمكنها حل المشاكل ذات الأغراض المعرفة، كزيادة الربح للحد الأقصى، أو تخفيض النفقات للحد الأدنى، على أن يكون هناك سلسلة من القيود الخطية. وتدعى هذه التقنية بالبرمجة الخطية.



الأنواع والنماذج

يتم استخدام البرمجة الخطية على نطاق واسع كطريقة لنموذج يمكنه حل مشاكل اتخاذ القرار ذات المتحولات العديدة.

تعطى قيم القرارات الممكنة بشكل عام من خلال مجموعة من القيود الموصفة رياضياً، ويجب أن تكون هذه القيود والتابع الغرضي في البرنامج الخطي متعلقة خطياً بمتحولات المشكلة.

يمكن استخدام البرمجة الخطية في حالات عملية شديدة التنوع، ويتوجب ترجمة هذه الحالات إلى نماذج رياضية، ومن ثم يجب حل هذه النماذج إما يدوياً، أو بوساطة البرامج الحاسوبية.

ومن الأمثلة على طرائق البرمجة الخطية:


الرسم البياني (أو التمازج)

تظهر هذه التقنية للشركة كيفية توزيع مواردها على أفضل وجه، بفرض عدد من القيود. إنها تعد مشاكل الشركات على شكل سلسلة من التعابير الرياضية الخطية.

النقل

تعتبر هذه الطريقة مفيدة عندما تواجه الشركات مشاكلاً في نقل المواد من عدد من المراكز المختلفة إلى أماكن مختلفة. مثلاً، يجب على شركة توزيع أن تحدد أكثر الطرق فعالية لتوزيع البضائع من مستودعاتها إلى عدد من الزبائن. سنقوم بدراسة هذه المشكلة بمزيد من التفصيل لاحقا في هذه الوحدة.

تحليل الحساسية

يتم استخدام تحليل الحساسية عندما يكون من الضروري معرفة التأثير الناجم عن التغييرات في المشكلة الأصلية، ولكن دون تكرار كامل لعملية التحليل.

أشجار القرار

تنطوي معظم القرارات على بعض المجازفة. فعندما يكون الناتج غير محدد، يمكن استخدام أشجار القرار للمساعدة على الوصول إلى قرار ما. لذا، تعتبر هذه الطريقة ناجحة لتعقب النواتج البديلة لأي قرار، ومقارنة النتائج المحتملة لهذه البدائل.




تبدأ صياغة النموذج كما يلي:



1. تحديد متحولات القرار: أي ما الذي يجب اتخاذ قرار بشأنه؟



2. كتابة التابع الغرضي: أي ما الذي يجب زيادته للحد الأعلى، أو إنقاصه للحد الأدنى؟



3. وضع القيود: أي ما الذي يحد قيم متحولات القرار؟

ويمكنكم ايجاد الحل الأمثل بوساطة النموذج المصاغ إما بيانياً، أو باستخدام أية طريقة أخرى.



المصطلحات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:15 pm

المصطلحات


متحولات القرار

تصف متحولات القرار الكميات الواجب على متخذي القرار تحديدها، وتكون دخولاً أو خروجاً، أي مجاهيل النموذج البرمجي الرياضي. ففي النموذج العام، يتم اعطاء متحولات القرار رموزاً جبرية، مثل (س) و (ع)، إلخ... يدعى اسناد القيم لجميع المتحولات في المسألة بالحل.

التابع الغرضي

هو عبارة رياضية تعبر عن هدف النموذج. يقيم التابع الغرضي بعض المعايير الكمية ذات الأهمية الفورية، كالكلفة، والربح، والمنفعة، والعائدات المالية. ويمكن أن يهدف التابع الغرضي إلى زيادة المعيار المختار للحد الأعلى أو إنقاصه للحد الأدنى.

القيود

القيد هو تعريف لحد (عدم مساواة أو مساواة) يفرض حدوداً على القرارات. تنجم القيود عن جملة من العوامل، كالموارد المحدودة، والالتزامات التعاقدية، أو القوانين الفيزيائية. من الجيد تسمية كل قيد باسم يعكس الهدف منه وذلك عند صياغة النموذج.

الحد الأعلى البسيط

قد ترتبط بكل متحول كمية محددة تحد قيمته من الأعلى، وعندما لا يحدد الحد الأعلى البسيط لمتحول ما، نقول عن هذا المتحول بأنه غير محدود من الأعلى.

قيود عدم السلبية

ينبغي في معظم المشاكل العملية ألا تكون المتحولات سالبة القيمة، أي يجب أن تكون جميع الموارد صفرية أو موجبة.

نموذج البرمجة الخطية الكامل

دمج جميع مكونات في عبارة واحدة يعطي نموذج البرمجة الخطية الكامل. تحدد القيود، بما فيها قيود عدم السلبية والحد الأعلى البسيط منطقة الإمكانية للمشكلة

المعاملات

تدعى مجموعة معاملات جميع القيم بمعاملات النموذج. ولكي يتم تحديد النموذج بالكامل، ينبغي أن تكون قيم جميع معاملاته معروفة.






الحل البياني

تعتبر البرمجة الخطية طريقة برمجة رياضية تقوم بحل المشاكل بهدف إيجاد الحل الأمثلي (المعطى أو القائم) للحلول المقيدة، وتكون الخطوات الأساسية كالتالي:

1. إدراك وجود المشكلة ومعرفتها؛

2. تحديد متحولات القرار؛

3. اختيار المقياس العددي لمدى فعالية التابع الغرضي؛

4. تمثيل مقياس الفعالية هذا بشكل تعبير خطي يتضمن متحولات القرار؛

5. تعريف وتمثيل جميع القيود بشكل تعابير خطية تتضمن متحولات القرار؛

6. جمع المعطيات، أو الإشارة للتقديرات الملائمة لكافة معاملات النموذج.

هذا، وتعدّ الطريقة البيانية طريقة بصرية ذات معاملين اثنين فقط. لا يمكن استخدام المنهجية نفسها لأكثر من متحولي قرار, حيث لا يمكننا رسم أكثر من بعدين بيانياً.



استخدام Excel في البرمجة الخطية

يعتبر العديد من مسائل البرمجة الخطية بسيطاً نسبياً، حيث يمكن حلها بيانياً. أما المشاكل المعقدة ذات القيود العديدة، فيستغرق حلها وقتاً أطول، على أنه بالإمكان حلها باستخدام برنامج Excel.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:17 pm

3- تحليل الحساسية




سعر الظل

يشير السعر المزدوج (ويدعى أيضاً بسعر الظل) الخاص بمورد ما، والذي يستخدم دوماً للقيمة الأمثلية، إلى الكمية التي تعّرف:



· الربح الكلي الذي ستحصل عليه الشركة فيما إذا حُرمت من وحدة واحدة من الموارد؛

أو

· الربح الكلي الذي ستحصل عليه الشركة إذا ما تمكنت من الحصول على وحدة واحدة إضافية من مورد نادر، بفرض أن ذلك المورد سيبقى قيداً فعالاً على المنتج، وأنه أيضاً يمكن الحصول على الوحدة الإضافية بسعر الوحدة العادية. لذا، فإن السعر المزدوج هو الكمية العظمى الواجب دفعها كنفقات زائدة عن المعدل الاعتيادي لكل وحدة إضافية من المورد.



يتم حساب السعر المزدوج بفرض أن التغيرات تقتصر على مدى توافر مورد واحد فقط، مع بقاء مدى توافر باقي الموارد ثابتاً. هذا، ومن من المهم وضع تقييم للمورد النادر في عملية الإدارة، فهذه التقييمات هي الأسعار المزدوجة (أو أسعار الظل).



يمكن فقط للمورد النادر أن يكون له سعر مزدوج، ويفترض السعر الذي تم حسابه أن هناك فقط ازدياداً أو تناقصاً هامشياً في مدى توافر المورد النادر في حين تبقى بقية العوامل ثابتة.




تقييم المورد النادر

إن التمثيل البياني لمشاكل البرمجة الخطية لايوفر إجابة مثلى وحسب، بل يحدد القيود أيضاً (عوامل التحديد).



تفسير أسعار الظل

يوفر سعر الظل للشرط المقيد دليل قيم عندما يشير إلى إدارة الأرباح الزائدة التي يتم ربحها بزيادة كمية المورد النادر بوحدة إضافية واحدة.

فمثلاً: تبلغ قيمة سعر الظل لساعات عمل العمال التي تم حسابها /0.625/ دولار في الساعة، وهذا يعني أنه سيتوجب على الإدارة دفع مبلغ إضافي وقدره /0.625/ دولار في الساعة بهدف الحصول على عدد أكثر لساعات عمل العمال.

أما إذا كانت كلفة عمل العمال الحالية /4/ دولارات في الساعة، فيتوجب على الإدارة دفع مبلغ إضافي وقدره /4.625/ دولار في الساعة لعمل العمال الإضافي.

من المهم أن ندرك أن الشروط المقيدة لها أسعار ظل فقط، أو أسعار مزدوجة. أما تلك غير المقيدة، فلها أسعار ظل صفرية القيمة. وهذا هو المنطق، حيث أنه سيكون هناك فائدة قليلة حين دفع مبلغ أكبر لكمية الموارد الفائضة مسبقاً.






تحليل الحساسية

هي عملية تغيير القيم والعلاقات ضمن المشكلة، وملاحظة تأثير ذلك على الحل. والهدف العام من ذلك هو اكتشاف مدى حساسية الحل الأمثل للتغيرات المجراة.

ففي المشاكل ذات المتحولين، أي تلك التي يمكن حلها بيانياً، يمكن إظهار تحليل الحساسية كعملية تغيير لزواية، أو للمسافة عن المركز، لخطوط الرسم البياني.

فمثلا، يمكن تطبيق أسعار الظل المحسوبة للمشكلة السابقة فقط طالما الشروط مقيدة.

وبالتالي، فإذا ما تزايد عدد ساعات عمل الآلات واستمر بالتزايد، سيصبح هناك بالنهاية العديد من ساعات عمل الآلات المتوافرة، ولن تعود هذه الساعات نادرة، وبالتالي سيصبح أحد القيود الأخرى شرطاً مقيداً.

يحسب التحليل التالي عدد ساعات عمل الآلات الضرورية قبل أن تنقطع عن الشرط المقيد، كما وأننا سنحسب نفس المعلومة بالنسبة لعدد ساعات عمل العمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:22 pm

- مشاكل النقل والإسناد




تركز مشاكل النقل على تحديد مخططات عمليات نقل البضائع من مكان لآخر وجداولها الزمنية.

مثلا، قد تكون هناك حاجة لكميات مختلفة عند تحريك البضائع من مكان لآخر، وقد تكون هناك قيود على المواد المتوافرة في كل مكان كما سيكون هناك طرق مختلفة لنقل البضائع، لكل منها كلفة مختلفة.

إن مشكلة النقل هي إيجاد الحل الأمثل من حيث الطرق الواجب استخدامها لنقل البضائع وبأية كمية، بهدف تقليل كلفة عملية النقل الكلية للحد الأدنى.

يتم نمذجة مشاكل النقل ضمن حالة واقعية في عالم التجارة والأعمال.



خوارزمية النقل

تستخدم طريقة حل هذه المشكلة خوارزمية النقل:

1. إيجاد الحل المبدئي الممكن؛

2. اختبار الحل المبدئي لمعرفة فيما إذا كان ممكناً؛

3. إذا لم يكن هذا ممكناً، عدّلوا الحل وكرروا الخطوة /2/.



كرروا الخطوتان /2/ و /3/ لحين التوصل للحل الأمثل.



الطرق غير المقبولة

لايمكن في بعض الأحيان استخدام بعض الطرق بسبب أسباب سياسية، أو اقتصادية. ويمكن إضافة هذه القيود في النموذج، وذلك بتخصيص نفقات وكلف عالية جداً إلى هذه الطرق، ولا تخصص خوارزمية النقل عندها أية وحدة لهذه الطرق.



الزيادة إلى الحد الأعلى

إن مشكلة النقل هي مشكلة تخفيض إلى الحد الأدنى. ومن السهل تعديلها بحيث تتناول المشاكل التي تهدف إلى الزيادة إلى الحد الأعلى، مثلاً، مشاكل الأرباح. في هذه الحالة، يتم اختيار أكبر قيمة عوضاً عن أصغر قيمة.



مشكلة الإسناد

إن مشكلة الإسناد هي حالة خاصة من مشكلة النقل حيث تتطابق الموارد مع الطلبات. وأفضل طريقة معروفة لحل هذه المشكلة هي الخوارزمية الهنغارية Hungarian.


5- تخطيط للمشروع





1.5- توليد واستخدام الرسوم البيانية الشبكية





التخطيط للمشاريع



ماهو المشروع؟

المشروع هو عبارة عن سلسلة من الفعاليات الفريدة المعقدة والمتصلة التي يكون لها هدف أو غرض معين، ويتوجب إنجازها ضمن وقت محدد، وبميزانية محددة وفق التوصيف.

إن غرض المشروع هو تسليم منتج نوعي في الزمن المحدد، وفق الميزانية المحددة، يحقق الفائدة المزدوجة لكل من الزبون والشركة.

يكون للمشاريع:

· فعاليات منفصلة (مهام أو أعمال): حيث تتمتع كل فعالية بمدة زمنية مرتبطة بها أو زمن إنهاء (أي الزمن من بداية الفعالية وحتى انتهاءها)؛



· علاقات أسبقية: والتي تتحكم بالترتيب الذي يتم تنفيذ الفعاليات وفقه، مثلاً، في مشروع يركز على إطلاق منتج جديد، يجب ان تنتهي فعالية "بناء المنتج" قبل بدء لفعالية "توزيع المنتج".



خصائص المشاريع

للمشروع:

· أهداف؛

· مواد سيتم تسليمها؛

· مواعيد بدء وانتهاء، ومقاييس زمنية؛

· ميزانية؛

· خصوصية وتفرد؛

· قيود؛

· مخاطر؛

· مستخدمين؛

· اسم.



هناك العديد من المشاريع غير الناجحة. بإمكانكم الاطلاع على هذه المشاريع في المجلات الحاسوبية المختصة، مثل: Computer Weekly أو Computing.



دورة تخطيط المشاريع



يجب أن تكون حصيلة المشروع ومعايير الحكم على النجاح أو غيره محددة بوضوح منذ البداية. إن المرحلة الأولى في المشروع هي تدشين المشروع، ويجب ان يكون هناك مستند رسمي في هذه المرحلة يدعى مستند تدشين المشروع PID.

ومجرد أن يتم الاتفاق على هذه النقطة، يتم التخطيط للمشروع ووضع مخطط زمني له. إن عملية تخطيط المشروع وجدولته هي عملية تكرارية، ويجب أن تتمتع بالمرونة بحيث تأخذ بعين الاعتبار التغيرات التي تحدث بمجرد بدء المشروع.



هذا، وغالباً ما تتطور خطة المشروع مع تقدم المشروع، لذلك يجب ان تكونوا مرنين، وأن تعدلوا الخطة وفق أسس منتظمة.



تساعد خطة المشروع أيضاً على تحديد مناطق الخطر في المشروع، كالفعاليات التي تتطلب تدريب الموظفين، واستخدام أدوات جديدة، أو توظيف شركات أو وكالات خارجية. تتطلب هذه الفعاليات المخاطرة، لأنها تعني أن تقدير الوقت اللازم سيصبح أكثر صعوبة.

إن أول خطوة في عملية التخطيط هي تحليل المهام الواجب إنجازها لتحقيق المشروع. تعرف هذه العملية ببنية العمل المجزأة WBS.

إن بنية العمل المجزأة هي بمثابة قائمة بمهام المشروع، يتم تقسيم كل مهمة بدورها إلى مهام جزئية أصغر بهدف تقييس كل مهمة.

تعطى كل مهمة في WBS مدة زمنية تقدر بالساعات، أو الأيام، أو الأسابيع، أو الأشهر، كما تحدد علاقات التبعية بين المهام. تشكل هذه المهام والعلاقات خطة المشروع أو جدوله الزمني.

فمثلاً، يتطلب مشروع تنصيب وتطوير أحد البرمجيات كلاً مما يلي:

· التحليل؛

· الملائمة أو الإمكانية؛

· التوصيف؛

· التدبير (أو التصميم) والبرمجة؛

· التنصيب؛

· التدريب؛

· الترقية؛

· التكامل.



إضافة إلى ذلك، يجب أخذ المهام المستمرة، كالصيانة، والدعم بعين الاعتبار، ويجب أن تتكامل هذه المهام ضمن خطة المشروع.



المعالم





إن المعالم هي عبارة عن مهام مددها الزمنية مساوية للصفر، وتؤمن نقاطاً مفيدة يتم عندها قياس مدى تقدم المشروع. تعلم المعالم انتهاء مرحلة مفتاحية من مراحل المشروع.



المعالم:

- غالبا ما ترتبط بإمكانيات التسليم؛

- تعرف ضمن بنية العمل المجزأة؛

- تقسم المشروع على مراحل أكثر قابلية للإدارة؛

- توفر مقياساً لمدى التقدم؛

- نقاط تقريرية جيدة؛

- تزيد الحوافز والسمعة.



إن المعالم هي نقاط تحقق هامة للمشروع، يمكن استخدام المعالم لتحديد مشاكل جدول المشروع لحل هذه المشاكل بالوقت المناسب. يجب أن تكون المعالم بشكل "حركة منجزة" أو "تقرير مكتوب".



عادة ما يكون من المفيد تجميع المهام في أطر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:26 pm

التحليل الشبكي

يعبر التحليل الشبكي عن تقنية أساسية في التخطيط للمشاريع، حيث أنه يوفر طريقة مهيكلة لحل مشكلة إدارة المشروع وصولاً إلى إنجاز ناجح.



يتضمن التحليل الشبكي تقنيات بيانية، وبالتالي يمكن للأشخاص ذي الخلفية التقنية المحدودة فهمه واستخدامه. وتعد الرسوم البيانية الشبكية طريقة لتمثيل مهام المشروع والتبعيات فيما بينها بيانياً. يبين الرسم البياني الشبكي تتابع المهام المنطقي، ويمكّن من تحديد المهام الحرجة في المشروع.

تكون الرسوم البيانية الشبكية للمشاريع الكبيرة معقدة وصعبة الرسم. وقد تؤدي التغيرات في خطة المشروع إلى إعادة رسم الشبكة.

ظهرت في أواخر الخمسينيات من القرن العشرين تقنيتين مختلفتين للتحليل الشبكي بشكل مستقل، وهما:



تقنية تقييم ومراجعة البرامج PERT

تم تطوير تقنية PERT على يد قوى البحرية الأميريكية NAVY لوضع خطة لاطلاق برنامج صواريخ Polaris العابرة للقارات، والتحكم بها، وقد كان التركيز على إنهاء البرنامج في أقصر مدة ممكنة. إن الميزة الأساسية لتقنية PERT هي القدرة على التعامل مع الفعاليات ذات المدد غير المحددة. يمكن أن يكون لكل فعالية زمن إنجاز أكثر احتمالاً، بالإضافة إلى المدة العظمى والمدة الصغرى.



إدارة المسار الحرج CPM

تم تطوير طريقة CPM على يد شركة Du Pont الأميريكية العملاقة. ترتكز CPM على الموازنة بين كلفة المشروع وزمن الإنجاز الكلي. ويكون من الممكن في بعض الأحيان تقصير مدة المشروع بزيادة ميزانية المشروع.

طورت شركات البرمجيات التجارية حديثاً برمجيات لإدارة المشاريع حيث دمجت بين طريقتي PERT و CPM، وبإمكان هذه البرمجيات أن تدير مهام ذات زمن إنجاز غير محدد، وتوازن بين زمن إنجاز المشروع وبين كلفته.



شبكات المشاريع

هناك طريقتين أساسيتين لرسم شبكة المشروع، وهما: "قوس الفعالية"، و "عقدة الفعالية".



رسم شبكات المشاريع



· اسردوا كافة الفعاليات في قائمة من بنية العمل المقسمة؛

· خذوا كل فعالية بدورها وحددوا موضعها المنطقي؛

· قوموا بترقيم الأحداث ترتيباً تصاعدياً، تاركين فراغات لعمليات التعديل.

· لايهم طول الفعالية؛

· وعند استخدام الفعاليات على الأقواس، يمكن أن يكون للأسهم أي طول ولا تعكس أطوال الأسهم طول الفعالية؛

· يجب أن يكون هناك حدث بداية واحد، وحدث نهاية واحد فقط في كل مشروع؛

· اهملوا الزمن الحقيقي والموارد.



المصطلحات

يتم استخدام العديد من المصطلحات في إدارة المشاريع. وقد تعرفتم إلى كافة هذه المصطلحات مسبقاً، لذلك فهي مألوفة بالنسبة لكم، كما أنها شائعة الاستخدام.



المعالم

الفعالية ذات المدة الزمنية الصفرية (غالباً ما تشكل نهاية الفترة).

المسار الحرج

سلسلة من الفعاليات المتتالية التي تمثل أطول مسار عبر المشروع.

مخطط Gantt البياني

عرض بياني لفعاليات المشروع على شكل مخطط شريطي يعتمد على الزمن.

مخطط PERT البياني

عرض بياني لفعاليات المشروع على شكل مخطط شبكي.

PRINCE

منهجية إدارة المشاريع – المشاريع في البيئات المدارة:

Projects In Controlled Environments

تحليل المتطلبات

تحليل محدد، ومتفاوض عليه, ومقاس، ومتفق عليه لمتطلبات الزبائن.

جدولة الموارد

عملية حساب مجموعة التواريخ المجدولة والتي تأخذ بعين الاعتبار متطلبات كل فعالية من الموارد ومدى توافر هذه الموارد.

نسبة الخطأ

الفترة الزمنية التي يمكن للفعالية أن تتدفق عبرها بدون أن تعاكس جدول المشروع الزمني ومخططه.

تجزئة العمل والبنية

تجزئة مهام المشروع بحيث يمكن تقدير مددها الزمنية.


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:34 pm

2.5. مخططات Gantt و PERT البيانية





مخططات Gantt

يعدّ مخطط Gantt أحد أدوات تخطيط المشاريع، حيث يقوم بإظهار المهام بشكل بياني، كالتقويم مثلاً. هذا، وتعتبر مخططات Gantt نمطاً من أنماط خطوط الزمن، أو الجداول الزمنية التي تأخذ بعين الاعتبار جميع المهام المراد إنجازها في المشروع. وقد سميت هذه المخططات كناية للعالم Henry Gantt الذي طورها في أواخر القرن التاسع عشر، وتبين هذه المخططات متى تبدأ المهام، ومتى تنتهي، كما وتظهر فعاليات المشروع بشكل أشرطة تتناسب أطوالها مع مدة الفعالية، وترتبط بالإطار الزمني مباشرة.

تحتل كل مهمة في مخطط Gantt سطراً واحداً، وتظهر التواريخ في الأعلى كأيام، وأسابيع، أو اشهر، وذلك حسب المدة الكلية للمشروع. ويتم تمثيل الوقت المتوقع لكل مهمة بشريط أفقي تعلم نهايته اليسرى البداية المتوقعة للمهمة، في حين تعلم نهايته اليمنى تاريخ اتمام المهمة المتوقع.

تسهل مخططات Gantt معرفة كيفية تداخل الفعاليات أو حدوثها على التوازي ومعرفة حالة كل فعالية في أية لحظة. وتظهر معالم المشروع بشكل مثلثات مقلوبة أو معينات، ويجب أن يكون لكل مرحلة من الشروع معلم واحد على الأقل. توفر المعالم نقاطاً يمكن مراجعة تقدم المشروع عندها. ويمكن لدى الحاجة إجراء تعديلات على جدول المشروع الزمني أو موارده، وذلك للحفاظ على سير المشروع.

تتمتع مخططات Gantt بالوضوح وسهولة الفهم. كما أنها أيضا سهلة البناء وتعد أكثر الأدوات شيوعاً بين مدراء المشاريع في كافة المشاريع، باستثناء تلك المعقدة منها. تولد الحزم البرمجية مثل Microsoft Project مخططات Gantt معقدة للغاية تظهر بوضوح العلاقات الاتكالية بين الفعاليات.



يمكن أن تكون العلاقات الاتكالية:



- البداية إلى النهاية: لايمكن البدء بالفعالية لغاية انتهاء الفعاليات المرتبطة بها.

- البداية إلى البداية: لايمكن البدء بالفعالية لغاية بدء الفعالية المرتبطة بها.



ويمكن أن تتداخل الفعاليات أيضاً؛ ويدعى هذا بزمن التقديم.

وفي بعض الأحيان لايمكن للفعالية أن تبدأ بعد انتهاء الفعالية المتعلقة بها مباشرة؛ فغالباً ما يحدث هذا بسبب الفعاليات والموارد الخارجية بالنسبة للمشروع، كالتأخر في تسليم البضائع أو المواد. يدعى هذا بزمن التأخير.



تعقب التقدم

يمكن تعقب التقدم بسهولة باستخدام مخططات Gantt. ومع تقدم المشروع، يتم تحديث مخططات Gantt وذلك بتظليل الأشرطة لتبلغ الطول المتناسب مع كمية العمل المنجز ضمن الفعالية. ويمكّن هذا من مقارنة التقدم الفعلي مع الجدول الزمني المخطط له.

يعطي الخط العمودي على امتداد المخطط والذي يشير إلى التاريخ الحالي، صورة عن حالة المشروع. تتوضع الفعاليات المنجزة إلى يسار الخط، ويجب أن تكون ملونة بالكامل. أما الفعاليات التي لم تبدأ بعد، فتتوضع إلى يمين الخط.



المزايا

المساوئ

سهولة الرسم

لا تحدد المسارات الحرجة بشكل واضح

سهولة الفهم

يمكن إهمال المهام الأكثر اهمية

توضح المدة الزمنية للمهمة


تبين علاقة المهمة الاتكالية


تتوافق مع أزمنة التقديم والتأخير


يمكنها تعقب تقدم المشروع


سهولة التعديل والصيانة


تدعمها برمجيات إدارة المشاريع


أكثر الطرق استخداماً





مخططات PERT البيانية

تعتبر مخططات PERT البيانية طريقة بديلة لعرض معلومات المشروع. وكلمة PERT هي اختصار "لتقنية تقييم ومراجعة البرامج": Program Evaluation & Review Technique، وتعرض هذه الطريقة المشروع كشبكة من الأحداث أو الفعاليات.
[b] تأخذ مخططات PERT المهام من مخططات Gantt وتعرضها بشكل مخطط تدفقي يحدد محوره الأفقي الفترات الزمنية. ويتم تمثيل الفعاليات بصناديق تظهر اسم المهمة، ورقمها، ومدتها الزمنية، وتاريخي البدء والانتهاء. يمكن دمج الصناديق بخطوط تدل على العلاقة بين الفعاليات.[/b].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:35 pm

يظهر مخطط PERT تدفق المشروع ويسهل تحديد المسارات الحرجة والمهام ذات الزمن البطيء. ويتم رسم مخططات PERT على ورقة مسطرة، وقد يكون مخطط PERT لمشروع كبير ضخماً جداً، لذا، فغالباً مايتم تجزئة المشروع إلى أجزاء أصغر.




المزايا

المساوئ

سهولة الفهم

قد تعطي تقديرات مفرطة التفاؤل

تبين علاقة المهمة الاتكالية

قد تؤدي إلى تأكيد مفرط للمهام الحرجة على حساب باقي المهام

يمكنها تعقب تقدم المشروع

تعاني من صعوبات في أزمنة التقديم والتأخير

تدعمها برمجيات إدارة المشاريع

لا تستخدم كثيراً في الحياة العملية

تعلم المسارات الحرجة


تناسب عدداً كبيراً من المشاريع المتنوعة






مخططات Gantt البيانية في Excel

يمكن رسم مخططات Gantt باستخدام برنامج Microsoft Excel، وتكون علمية الرسم هذه سهلة التنفيذ، إلا أنه قد يكون من الصعب إدارة المشاريع الكبيرة بسبب حجمها الكبير. فإذا كان هناك أكثر من /15/ إلى /20/ مهمة، يمكنكم تقسيم المشروع إلى مهام رئيسية ومهام جزئية، ومن ثم توليد مخطط Gantt الكلي للمهام الرئيسية ومخططات Gantt منفصلة للمهام الجزئية التي تشكل المهام الرئيسية.

إن نقطة البداية هي بنية العمل المجزأة Work Breakdown Structure التي تعرض كافة الفعاليات ومددها الزمنية.

تحديد معالم المشروع.

قد تحتوي الأعمدة الإضافية في الجدول الرقمي على الموارد.

ستحتاجون بعد ذلك لتحديد وحدة الخط الزمني، وقد تكون الوحدة ساعات، أو أيام، أو أشهر، وذلك بشكل يتناسب مع مدة المشروع.



طباعة المخططات

هناك في برنامج Excel خيارات متعددة يمكنها أن تساعد في طباعة مخططات Gantt البيانية. فمثلاً، يمكنكم وضع المخطط أفقياً وعمودياً في منتصف الصفحة، ويمكنكم تغيير قياس خرج الطباعة، أو اختيار ملائمة الصفحة Fit.



تعقب التقدم

بالإمكان تسجيل التقدم بملء الخلايا، أو بتغيير لون الأشرطة وذلك مع تقدم المشروع.



توليد مخططات Gantt البيانية باستخدام لغة HTML

يمكن نشر مخططات Gantt البيانية على شكل ملف HTML لاستخدامه على الويب. بعد الدخول إلى Excel، اختاروا ملف File، ثم حفظ صفحة ويب Save As Web Page، ثم بعد ذلك، انقروا على نشر Publish.
3.5. الأدوات البرمجية لإدارة المشاريع


تبسط برمجيات إدارة المشاريع مهام التخطيط، وجدولة، وإدارة المشاريع إلى حد كبير.

برمجيات إدارة المشاريع:



· تدير بنية العمل المصنفة؛

· تبني التبعيات بين المهام؛

· تسمح بأزمان التقديم والتأخر؛

· تحدد المعالم أو الأحداث الهامة؛

· تسجل وتنظم مهام وموارد المشروع؛

· توفر مجالاً من المخططات والتقارير للمساعدة في تخطيط المشاريع والتحكم بها؛

· تحدد المهام على المسار الحرج؛

· تسهل مراقبة المشاريع؛

· تمكن من إجراء التغييرات بسهولة كبيرة؛

· تسجل التقدم المنجز في مختلف الفعاليات.



هناك عدد من برمجيات إدارة المشاريع المتوافرة.

تم تصميم بعضها للتعامل مع البيئات التي تحوي مشروع كبير واحد فقط والتي تتمتع بالعديد من الميزات وبكلف عالية، في حين تم تصميم بعضها الآخر للتعامل مع المشاريع الأصغر وبكلفة أقل.

إن أحد النظم الشائعة في الولايات المتحدة هو برنامج Microsoft Project، المتوافر اليوم بالإصدار 2000، والذي يكامل ما بين حزمة برمجيات Office التطبيقية وبين برنامج SuperProject من شركة Computer Associates. على أن هناك العديد من حزم البرمجيات الأخرى المتوافرة أيضاً.

فإذا لم يكن للشركة نظام مفضل، فسيحتاج مدير المشروع لتقييم هذه النظم لتحديد إلى أي حد تحقق متطلبات المشروع. إضافة، سيبقى مدير المشروع بحاجة لتوليد بنية المشروع المصنفة WBS، تحديد التبعيات بين المهام وتقدير الزمن اللازم للمهام المختلفة.

وبمجرد الانتهاء من هذه الأمور، يصبح بالإمكان إدخال WBS إلى الحزمة البرمجية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
جوهرة تلمسان
المديرة
المديرة


انثى عدد الرسائل: 199
العمر: 32
الموقع: http://ecotlem.forumarabia.net
العمل/الترفيه: مسيرة
احترام قوانين المنتدى:
تاريخ التسجيل: 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الإثنين نوفمبر 17, 2008 7:38 pm

انتهى بإذن الله
بالتوفيق ان شاء الله

study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecotlem.forumarabia.net
غوتي
اقتصادي جديد
اقتصادي جديد


ذكر عدد الرسائل: 1
العمر: 27
العمل/الترفيه: استاذ
تاريخ التسجيل: 01/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى بحوث العمليات   الثلاثاء يناير 08, 2013 11:59 pm

شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

مدخل إلى بحوث العمليات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي تلمسان الاقتصادي ::  ::  :: -